نـادي الـمثـقفـين الـجيبـوتـيين

نادي المثقفين الجيبوتين هو تجمع ثقافي لمجموعة مثقفة من النخبة الجيبوتية

الرمضان في جيبوتي........
لا تختلف جيبوتي عن باقي اخواتها من العالم الاسلامي في ترحيب شهر الرمضان المبارك يستقبلون هذا الشهر بكل حفاوة وترحاب الجميع يخرج الى الميادين ليرى هلال شهر رمضان قبل ان تقرر وزارة الأوقاف يتبادلون الحديثة وقدمة هذا الشهر الكريم وفي أول ايام الشهر الرمضان تأخد كل اسرة نصيبها من يكفي حجاتها من السوق في الشهر كلها واطفال يتطلقون الاعيار النارية الى السماء فرحة وبهجة إنهم سيأكلون اطعمة غابة عنهم سنة كاملة شوربط هكذا ينطقون بها وهي مكونة من الشعير واللبن والسكر وفي بعض احيان السمن هو عصير السنة ومعه ايضاً سانبوسا المكون من قمح وزيت ولحم مفروم زد على ذلك كل انواع الفواكه من برتقال وموز وتمر وبطيخ وحبحب وعنب وغيرهم من الفواكه اللديدة والحامضة هذا هو افطار الجيبوتين في كل اليوم لا يأكلون الوجبات الثقيلة انثاء الافطار بل يكتفون ما ذكرناه من الفواكه وبعد صلاة المغرب يبدأون العشاء لمن اراد وبعض الاخر يتعشى بعد صلاة التراوايح هكذا ينتهي يومهم في الرمضان وسنواصل مادا يتسحرون بها ومادا يفضلون السحور فترقبوا.

جيبوتي.... انا حاملة
انا عِذْرِيَتٌ وانت عذريُّ
انا فتاة وانت فتيٌّ
لم يَحِنْ الوقت ان احمل
أو هكذا يخيَّلُ إليَّ
ربما ولكن
اشعر بالغثيان
احِسُ بالدوخة
اسمع قعشريرة في البطن
اظن انني جائعة ولكن
اسمع صوتاً لا ادري
أهو من بطني ام
ماذا لا ادري
الاصوات تزداد رنة
أهو طفل أم طفلة
أهم اطفال أم ماذا..... لا ادري كيف أئنث
المهم الاصوت من بطني
ربما هو صوت واحد أو اصوت متداخلة
المهم عرفت انني حاملة
اريد ان اضع ولكن
اين اضع
لا مستشفيات
ولا ممرضات
ولا دكاترة
اريد ان اضع
انا جيبوتي
انا حاملة .........

سهل على

youtube.com

لا تعتذر عما فعلت | محمود درويش

لا تعتذر عمَّا فعلت
لا تعتذر عمَّا فعلت
لا تعتذرْ عمَّا فَعَلْتَ – أَقول في
سرّي. أقول لآخَري الشخصيِّ:
ها هِيَ ذكرياتُكَ كُلُّها مرئِيّةٌ:
ضَجَرُ الظهيرة في نُعَاس القطِّ
عُرْفْ الديكِ
عطرُ المريميَّةِ
قهوةُ الأمِّ
الحصيرةُ والوسائدُ
بابُ غُرفَتِكَ الحديديُّ
الذبابةُ حول سقراطَ
السحابةُ فوق أفلاطونَ
ديوانُ الحماسةِ
صورةُ الأبِ
مُعْجَمُ البلدانِ
شيكسبير
الأشقّاءُ الثلاثةُ,والشقيقاتُ الثلاثُ,
وأَصدقاؤك في الطفولة ’ والفضوليُّون:
((هل هذا هُوَ؟)) اختلف الشهودُ :
لعلَّه, و كأنه. فسألتُ)) مَنْ هُوَ؟))
لم يُجيبوني. هَمَسْتُ لآخري: ((أَهو
الذي قد كان أنتَ... أنا؟))فغضَّ
الطرف. والتفتوا إلى أُمِّي لتشهد
أَنني هُوَ... فاستعدَّتْ للغناء على
طريقتها: أنا الأمُّ التي ولدتْهُ’
لكنَّ الرياحَ هِيَ التي رَبَّتْهُ.
قلتُ لآخري: لا تعتذر إلاّ لأمِّكْ!

http://www.youtube.com/watch?v=MgOMgiThp8I

خاص صفحة | بين الكلمات العابرة http://www.facebook.com/3abroon

نـادي الـمـثـقـفـين الـجـيبـوتـين

http://djintellectuals.blogspot.com/

djintellectuals.blogspot.com

نـادي الـمـثـقـفـين الـجـيبـوتـين: المشهد السياسي في جيبوتي وتخوين الآخر !

http://djintellectuals.blogspot.com/2013/12/blog-post.html

djintellectuals.blogspot.com

تسائلات من احـد المتــابـعـين للــصفحـة
يـقـول:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أسأل الأخوة المثقفين: أسباب تأخر دولتنا جيبوتي الحبيبة ، وما هي حلول تلك الأسباب؟............... نرجو الإجابة...، والمشاركة من الأخوة المتعلمين ، وخاصة من الفئة المحللين الوضع التعليمي والاقتصاد والإداري والاجتماعي. الواقع.
ننظر مشاركاتكم وتحليلاتكم لهذة التسائلات ؟

Timeline Photos

Timeline Photos

#الأغاني_الوطنيةلا_تصنع_أوطاناً!

د. فيصل القاسم

لا أدري لماذا نحن العرب ربما أكثر شعوب الأرض إنتاجاً واستهلاكاَ لما يسمى بالأغاني الوطنية، كما لو أننا خارجون للتو من معارك التحرير أو الاستقلال، مع العلم أنه من المفترض أننا استقللنا، وتحررنا منذ عشرات السنين. لا أدري لماذا مازلنا، من المحيط إلى الخليج، نراوح في المرحلة الاحتفالية في كل مناحي حياتنا، فنحتفل احتفالاً مدوّياً صاخباً ببناء محطة وقود متواضعة، أو ببناء مجمع سكني هزيل، أو باستصلاح بضعة هكتارات من الأرض، أو بتعبيد شارع لا يزيد عرضه على ثلاثة أمتار، أو بإيصال المياه إلى قرية كانت تعيش في غياهب القرون ما قبل الوسطى حتى جاءها الغيث، أو بوضع حجر الأساس لمأوى للعجزة ربما لا يرى النور إلا بعد قرن من الزمن، هذا إذا لم يتم شفط الميزانية المرصودة لبنائه قبل أن ينتهي المهندسون من تصميمه على الورق.

وفي أحيان كثيرة ترانا نقيم مهرجانات احتفالية تكلفنا أكثر من كلفة المشروع المُحتفل بإنجازه. وحدث ولا حرج عن احتفالاتنا " التاريخية العظيمة " بتحقيق نصر سياسي أو عسكري باهت أكثر من البهتان ذاته ، فنجيش له وسائل إعلامنا العتيدة لأسابيع وشهور بلياليها كي تطلعنا على أهمية الإنجاز والعبقريات الفذة التي تقف وراءه . وينبري ناظمو الأناشيد الحماسية والعبارات الجياشة إلى إلهاب صدور الجماهير؛ كي تخرج إلى الشوارع من أجل التعبير عن شعورها الغامر بالفرح والنشوة الشاملة لما تحقق لها من " تقدم وازدهار". لماذا تبدو أغانينا الوطنية أكثر بهرجة وبريقا من الأشياء التي تتغنى بها؟ فلا مقارنة بين الإنجازات التي حققناها وبين الأناشيد التي تمجدها، فالأخيرة أجمل عرضا وأفضل حبكة وبنيانا من الأبنية التي تتغنى بتشييدها. لماذا تبدو الأغنية الوطنية عندنا وكأنها أهم ألف مرة من موضوعها. ففي أحيان كثيرة ترى أن الأغنية جاءت لذاتها ، فقد يرى ولاة أمورنا أنه طالما فشلنا في تحقيق الإنجازات الحقيقية فعلى الأقل نبدع في الإنجازات الشكلية مثل الأغاني الوطنية الجميلة.

لماذا لا تنتشر الأغاني الوطنية إلا في بلادنا العربية تقريبا؟ هل سمعتم في حياتكم بأغنية وطنية أوروبية أو أمريكية أو حتى أفريقية؟ ربما لا. كل ما نسمعه في الغرب مثلا النشيد الوطني لهذا البلد أو ذاك قبل البدء بمباراة كرة قدم مع فريق أجنبي أو عند الاحتفال بمناسبة قومية كبيرة حقا كذكرى الانتصار على النازية خلال الحرب العالمية الثانية. لماذا لا تبث وسائل إعلام أعدائنا القريبين والبعيدين أي مواد وطنية عاطفية حتى أيام الحروب؟ إلى متى نبقى في الطور الاحتفالي؟ أليس من المفترض أننا تجاوزناه منذ زمن بعيد؟ هل نبقى فيه إلى ما شاء الله؟ ولا يمكننا أيضاً أن نلوم من يشكك حتى في وطنيتنا عندما يقول إن أغانيكم الوطنية هذه دليل صارخ على شكوك الأنظمة الحاكمة بانتماء رعاياها ووطنيتها. وقد يأخذ المراقب الأجنبي الانطباع بأن المواطن العربي ليس متحمساً لوطنه لكثرة ما يحثونه في وسائل الإعلام على حب الوطن. ولعل الطراز الأكثر شيوعاً وبثاً عبر وسائل إعلامنا المرئية والمسموعة هو تلك الأناشيد التي تتغنى بحب الزعماء، ففي كل بلد عربي تقريبا تتحفك الإذاعات بوجبة دسمة من تلك الأغاني " عمّال على بطال، فقد تفتقت قرائح شعرائنا عن أجمل الشعر وأبدعه في " حب القادة " ولو صدقت أشعار هؤلاء "الشعراء" لكننا أكثر سكان المعمورة ولعا وهياما بحكامنا. فلا أدري لماذا يريدوننا زعماؤنا أن " نذوب في دباديبهم " رغما عن أنوفنا وحلوقنا . فإذا كان هناك الحب العذري في الأدب، فعندنا نحن العرب الحب القسري ولله الحمد. والويل كل الويل لمن تسول له نفسه عدم الوقوع في غرام سيف الدولة. فحب الوطن من حبه والعكس صحيح. ألا يمكن في هذه الحالة أن يكون الهدف من مثل هذه الأغاني هو إخفاء أو التغطية على الشعور الشعبي الحقيقي تجاه الحكام ألا وهو الكره في كثير من الأحيان؟

أما النوع الثاني من الأغاني الوطنية، فهي تلك التي تسترسل في التغني بعشق الوطن على علاته. إن المتمعن في تركيبة تلك الأغاني يرى بأنها كالنوع الأول تحض لا بل تأمر " المواطن" بأن يتعلق بالوطن. لكن كما نعلم فإن الحب ليس شيئا إجباريا بل طوعيا. إنها فكرة سخيفة فعلا أن يعتقد جهابذة الإعلام والسياسة عندنا أن عشق الوطن يمكن أن يُزرع في نفوس الشعب عن طريق الأغاني والأهازيج والأناشيد أو على طريقة التعبئة العامة.

متى يتعلمون أن الإنسان لا يمكن أن يحب وطنه إلا إذا وطنه أحبه وحقق له الإنجازات الحقيقية وليس الوهمية التي نجدها فقط في الأغاني الوطنية، فالحب شعور متبادل وليس من طرف واحد حتى وان كان العاشق والمعشوق هو المواطن والوطن. فالوطن ليس شيئا مقدسا يجب أن تعبده حتى وإن داسك ليل نهار. ألم يقل سيدنا علي ابن أبي طالب كرم الله وجهه: " ليس هناك بلد أحق بك من بلد، خير البلاد ما حملك "؟ أي إن أحس الأوطان هي التي تحترم ساكنيها، وتحافظ عليهم وتتحملهم بدلا من أن يتحملوها. وهناك مثل إنجليزي شهير يقول إن " الوطن حيث القلب". أي أنه طالما أن قلبك يحب مكانا ما حتى لو لم يكن مسقط رأسك فهو وطنك. فما الفائدة أن يعيش الإنسان في مكان وقلبه في مكان آخر؟ ما الفائدة أن يعيش الإنسان غريبا أو يعاني الغربة في وطنه وتريده في نهاية النهار أن يتغنى بحب الوطن؟ كيف تطلب من إنسان أن يحب وطنه إذا كان وطنه يكرهه أو يعذبه ليل نهار كما تفعل معظم الأوطان العربية مع مواطنيها؟

دعوني أقول للحكومات العربية والإعلاميين والموجهين والمخططين إن حب الوطن لا يمكن أن يتولد في نفس الإنسان العربي من خلال الاستماع إلى أغنية وطنية عاطفية.إن حب الوطن لا يُفرض فرضا بالقوة الغاشمة، فإذا أردنا من الشعب العربي أن يحب ربوع بلاده فلنجعل من هذا الوطن العربي الكبير شيئا محبوبا. فهناك ملايين الأشياء في هذا الوطن تبعث على الحقد والاشمئزاز والنفور والبغضاء وليس على الحب. فإذا أرادت الأنظمة العربية أن تجعل مواطنيها يعشقون وطنهم فعلا فليكن هذا الوطن جديرا بالحب من خلال ما يقدمه للمواطن من حريات وخدمات ورفاه واحترام. وعندما تتوفر مثل هذه الأمور في أي وطن لا أعتقد عندئذ أننا سنكون بحاجة إلى الأغاني والأناشيد الوطنية الحماسية. والدليل على ذلك أن الإذاعات والتلفزيونات الغربية لا تبث أي أغنيات وأهازيج وطنية حتى في المناسبات الوطنية. لماذا؟ لأنها تعرف أن الشعب الغربي يحب الوطن من خلال ما يقدمه له ذلك الوطن.

لا أبالغ إذا قلت إن الإنسان الغربي قد يكون أكثر تعلقاً وإخلاصاً لوطنه من معظم المواطنين العرب بألف وتسعمائة وتسعة وتسعين ألف مرة، مع أنه لم يستمع في حياته إلى أغنية وطنية واحدة

[12/06/13]   الدكتور فيصل القاسم
#الوطنية
كم ألبسوا اهدافاً ومصالح شخصية ضيقة وحقيرة لباساً وطنياً، بحيث اصبحت الوطنية ستراً للعورات والقذارات

[12/06/13]   الدكتور فيصل القاسم
#الوطنية
هل تعلمون أن وسائل الإعلام الغربية لا تذيع أغنية وطنية واحدة، مع ذلك فالغربيون يحبون أوطانهم أكثر منا بعشرات المرات، فحب الوطن مصلحة متبادلة بين الوطن والمواطنين، وليس مجرد أغاني ومشاعر وطنية جوفاء

[12/05/13]   بـقلم. أمـينـة آمــين

#حــــــول صــناعة الـوَهم

(١)
ان أبسط ما يمكن خلقه في الحياة هو الوهم، وأصعب ما في الحياة ان تجعل العقلاء يصدقونه؛ الوهم الذي تنتجه وتصوره وتخرجه من خيالك وتحوله الى واقع لتعيش نشوة ولذة ما قد عجزت عن إنتاجه وتحقيقه في الواقع، يجعلك تملك الممكن وغير الممكن فتسعى بإقناع من حولك انه عين الواقع وقلبه؛ انه الوهم سعادة العاجزين وحياة الواهم.

سياسياً؛ فإن القيادات المتسلطة المتشبثة بالسلطة غالبا ما يكون الوهم احد الخيوط التي يقفون عليها ظناً انه الحقيقة والواقع الفعلي المعبر عن الوطن الذي يحكمونه، فيدّعون الديمقراطية والتعددية وضمان حرية التعبير والرفاه الاقتصادي دون مؤشرات على البشر او على الورق.
انه وهم امتلاك البشر والأرض انه وهم امتلاك الشعبية والمشروعية، ذلك الوهم الذي التمادي فيه يغتال صاحبه سياسيا قبل كل شئ، وفي الأخير يستقر بتساؤولات بديهية عندما يصفعه الشعب يوماً؛ بلم ادري بحالكم! ولم اسمع بشكواكم! ولم أظن يوما أنكم قد تكرهونني!! وصولا بمن أنتم! ( قذافي - مبارك- بينوشيه- سياد بري)

وعن الوهم الجيبوتي الجميل فحدث وعيش الوهم يا جميل!، انه وهم سنغافورة ودبي، وهم تحقيق معدلات نمو عالية على مستوى الاقتصاد الوطني، وهم الديمقراطية والتعددية، وحرية التعبير؛ و استثمارات خارقة، انه وهم الشعبية وأغاني التمجيد....! وٓهم يسوق ليل نهار دون نتائج ملموسة ترضي المواطنين او تقترب من مطالبهم المشروعة بحياة كريمة وحقوق مكفولة ومحاسبة مقننة.
(٢)
شاهدنا وتابعنا وٓهم لندن وبروكسل والآن نزل في الأسواق وهم باريس، لم تعد صناعة وتسويق الوهم مرتبطة بحدود الوطن، انه يا أعزائي وهم عابر للحدود، ليوصِل الى الشعب فكرة انهم هم من يعيشون الوهم (وهم: الفقر- والبطالة- والقمع- والتهميش- وكبت الحريات).

أتساءل كيف ينام هؤلاء بعد حفلاتهم الفاخرة، كيف يأتيهم النوم وهم يعلمون أنهم العازم والمعزوم؟! كيف يروجون لشعبية زائفة في الخارج في حين الوطن يئن من الفقر والتضخم والفساد، والشباب معطلة طاقاتهم وأفكارهم بسبب القمع والبطالة. كل تلك الملايين التي تضيع في الهواء دون نتيجة تذكر؛ كيف تصنع نومكم ورضائكم عن ذاتكم؟!! والشعب بحاجة لها! كيف تنظرون الى عين أم او أب لم ولن يحظى برعاية طبية تليق بإنسانيته بسبب فسادكم؟ كيف تعيشوا بيننا ولا تعلمون ولا تدركون مطالبنا بحياة أفضل؟ بل كيف لا تفهمون بعد اننا أصبحنا اكثر ذكاء منكم؟ ولم نعد نشتري الهواء!!! بل اننا لم نعد نريدكم جميعا من ألفكم الى يآكم!
*للأسف الوهم والواهم لا يرد على هذه الأسئلة لأنه ببساطة لا يراها فهو لا يخاطب الواقع بأي حال من الأحوال!!

#لكل من لا يعيش الوهم في هذه البلاد كان الله في عونكم

Vous voulez que votre école soit école la plus cotée à Djibuti?

Cliquez ici pour réclamer votre Listage Commercial.

Emplacement

Type

Adresse


Djibouti
00235
Autres Formation à Djibouti (voir toutes)
Djibouti Air Force Djibouti Air Force
Djibouti

THE DJIBOUTI AIR FORCE FOR EVER

Institut Firdaws Institut Firdaws
Djibouti

centre de formation islamique.Apprentissage de l'alphabet arabe, comment lire et ecrire en Arabe, apprentissage du coran, tajweed. Des ahadiths bienvenue.

Institut Djiboutien De Métier De Sécurité Privée-IDMSP Institut Djiboutien De Métier De Sécurité Privée-IDMSP
ENIGULA BAT ELMI GUESOD BUREAU 403
Djibouti, 99

Campus de la Mer de Djibouti Campus de la Mer de Djibouti
Djibouti

DU Gestion Intégrée des Zones côtières

Flash INFO Flash INFO
Rue Nelson Mandela
Djibouti, 2152

A vôtres disposition

Laureat Institute Laureat Institute
Nouvel Immeuble (Al-Neima) Derrière Nougaprix - Saline Ouest.
Djibouti

Laureat institute is an educational organization located in Djibouti. Operating since 2007 and well known for its educational quality.

Permis bateau Ras-Bir à Djibouti Permis bateau Ras-Bir à Djibouti
Djibouti Rue Ras Makonnen
Djibouti, BP: 464

Permis bateau Ras-Bir à Djibouti Permis bateaux / Excursion sur mer / plongée sous marine / Expertise maritime

Centre de Leadership et de l'Entrepreneuriat - CLE Centre de Leadership et de l'Entrepreneuriat - CLE
Q6, Djibouti Ville
Djibouti, 9999

Le Centre de Leadership et de l’Entrepreneuriat est une structure dédiée aux entrepreneurs ainsi qu’aux porteurs de projets souhaitant créer une entreprise